Friday, December 12, 2008

ياريتني كنت يونانية

عيل واحد تقتله الشرطة في اليونان تقوم بعدها أعمال شغب في مدن كتير وكذا بلد كمان...لكن احنا عندنا الحوادث دي بقت عادية ولا حد عمل حاجة...من حادثة المنيا للدقي والله أعلم مين تاني راح ومين تاني جاي...هل الآلاف اللي عاملين أعمال الشغب يعرفوا الولد اللي مات؟ أكيد لأ...لكن احنا للأسف مش بنتكلم غير لما يكون الضحية حد نعرفه (ده في حالة إننا بني آدمين طبيعيين عندنا دم) بس غير كده مفيش ولا حاجة بتتعمل خالص ليه؟ يا ترى الناس خايفة إنهم يبقوا الضحايا اللي جايين...ولا الناس مش عارفة وبتقضي أيامها تجري ورا لقمة العيش من غير حتى ما تلاقي وقت تاكلها...
الأسباب اللي فاتت أهون من السبب اللي خايفة أقوله، إن احنا بقينا مش جاسن بآدميتنا، الحوادث أكتر من الهم على القلب والجريمة انتشرت والحقوق ضاعت وبقت جرايم الدبح والتقطيع والتعذيب عادية جدا لدرجة جالنا تبلد مشاعر وبنبقى عايزين نعرف التفاصيل من باب التشويق...وكلمة القتل بقت سهلة علينا.
كل اللي بنعملهه إننا نحسبن ونستنى العدل من صاحب العدل...لحد ما بقى دم واحد يوناني يعمل احتجاجات واحنا نموت فوق البيعة مش مهم، هنموت شهداء وربنا حيجيب لنا حقنا!

3 comments:

أحمد حامد said...

انتى بتتكلمى عن بلد فيها معارضه و حكومه و فيها انتخابات و المتظاهرين بيطالبوا بانتخابات مبكرة علشان المعارضه تمسك الحكم بدل الحكومه الحاصله على الغلبيه بفرق مقعد واحد في البرلمان احنا بقي نطالب بانتخابات مبكره علشان الحزب الوطنى برضه يكسب و الاهم من كده ان اليونان اكيد هيكون فيها احزاب الناس في تواصل كويس مابينهم لكن احنا لو حتى تعاطفنا مع ضحيه من ضحايا حوادث الشرطه ايه الموقف الايجابي اللى ممكن نعمله نكتب و نعمل جروب علي الفيس بوك نقعد نقول فيها شويه افكار و كلام ميتنفذش لان على ارض الواقع مفيش احزاب او مؤسسات يتجمع فيها الناس و يقولوا رايهم و ينفذوا افكارهم زى ما هو متاح على الفيس بوك

عاقلة علي ارض الجنون said...

لا متقوليش كده

اللي فايقين لازم يغيروا حواليهم .. بأي شكل ..و لو ربنا كان عاوزك يونانيه كنتي بقيتي يونانيه .. بس أكيد فيه حكمه من إنك تكوني مصريه و هي إنك تقدري تغيري ف البلد دي :)

تحياتي

Wild at Heart said...

فعلاً يا أحمد موضوع ضعف الأحزاب هي أحد أسباب إن الناس متفرقة، لكن في أسباب تانية، يعني مش كل اللي عملوا مظاهرات في كل المدن دي منتمين لحزب واحد لكن بيحتجوا على موقف واحد.

نورتي يا عاقلة أدينا بنحاول نغير وربنا يسهل أنا قصدي نفسي ناخد من اليونانيين إحساسهم بالظلم ومش بس كده اعتراضهم الشديد عليه.