Sunday, December 31, 2006

Dead Man Walking

"I'll stand for nothing less
Or never stand again.
These are the limits when one's buried.

This body's left the soul.
Could we have known?
Never would I help to nail down...
Careful of drifting off
Now losing taste and touch..."
The Clincher /
Chevelle
Okay.
So, Saddam was a cold-blooded murderer and dictator...all that I've heard so many times I'm sick of it. I've heard about AlDujail, all the tortures and all the killings. But what I also know is that he was president. What i know is that he is now a symbol of an Arab and Muslim leaderand that he is 70 years old. If he deserves to be hanged, he's not alone. 670,000 Iraqis have perished so far and it's all because of Bush,in one way or another. Now, I won't get into details of the war and the current events and the Shiites and the Sunnis and the fuckers. All I care about is that he was not alone...what about the Israeli gunlords? The death squads going about in Iraq waiting for a handful to kill every minute of our lives? Who will hang these?
Whatever happened to HUMANITY? Why should the whole world witness the details of his execution as if he is not human...as if the viewers are waiting for these horrifying moments to quench their need for revenge? At last. I'm watching an ex-leader being hanged right on the spot. I am so damn smiling. But I shouldn't be surprised...that's what they see all day long.
I wanted to wake up this morning feeling the blessings of the Eid, shivering in the morning cold as I come back from the Eid Prayer tinking what to do for the rest of the day. Which relatives to visit? Which friends to meet? Not to the face of death wrapped up in a coffin. Whatever happened to sanctity of the dead? And I repeat THE DEAD. I don't care if it's me or you or him. When we die, we deserve to be buried. Not have our pictures circulated around the globe like the whole world has become death freaks. That's what I know and that's what I'm fighting for.
No one's body should be disrespected. No one's.
He has been sacrificed at the time of dawn, on the first day of Eid ulAdha like mere sheep. Draw your conclusions.

6 comments:

مروان عاصم said...

الحقيقة انا هقول راي الشخصي ..الحقيقة انا معجب جدا بصدام بجد معجب بمشهد الاعدام وبجد كان شكله فيه هيبة اوي وهما بيعدموه كان شكله هيبة بالبالطو الاسود ..كان واقف بعظمة وكبرياء وهو علي حبل المشنقة وهو بيتلو الشهادة ..انا مش بقيم اعماله ومحاسنه ومساوئه انا بقيم مشهد الاعدام الواحد طول عمره بيدور علي اي صورة في حياته يستمد منها الرجولة او اي شخصية او رمز او مثل تشعره باحساسه بالرجولة ..يمكن يكون الرمز او المثل ده اغنية لسامي يوسف اشعر فيها باحساس الدين او مسلسل يحكي عن البطولات والامجاد زي الطريق الي كابول او اي شخصية قوية ليها تاثير سواء كانت شخصية سياسية دينية اجتماعية ..اي شيء يشعر الواحد بمعني كلمة رجولة ..يمكن محستش بمعني كلمة رجولة الا من مشهد صدام وهو بيعدم ..شخص عارف انه بعد لحظة هيكون في عالم مجهول شخص شايف الشماته في عيون الناس وهي بتبص له وبتشمت فيه والمشنقه ادام عينه والمجهول ادامه وضحكات الشماته امامه ودعوات العملاء صوت صحكانهم الي جهنم ومع ذلك كان ثابت رابط الجأش ..ويتكلم بسخربة هيه مشنقة العار ..هيه هي دي المرجلة ..ارادو بيه ان يكون اضحيه فصنعوا منه بطل وشهيد واصبح رمز للبطولة ..انا عارف انه له مساوئ كتير اوي بس انا مش بتكلم علي مساوء وحسنات انا بتكلم علي مشهد عجبني اوي وهو مشهد الاعدام ..علي الرغم ان في شيء محدش تخد باله منه في لحظة الاعدام وهو ان الحارس وضع انشوطة المشنقةاو عقدة حبل المشنقة بجانب عنق صدام الايمن ..وهذا امعانا منهم في التعذيب والتنكيل بصدام وزيادة الالم ..يعني لم يكفيهم الاعدام بيحاولوا يزيدواالام اضعاف مضعفة ..المعروف ان عقدة حبل المشنقة توضع من الخلف اي خلف الرقبة وليس علي الجانب ..حتي يتم فصل الفقرات العنقية راسيا لكن عند وضعها علي اليمين كما حدث مع صدام فان العنق ينكسر بعد السقوط ناحية اليمين وهذا يسبب الام مضعفة ..اما كان يكفيهم الاعدام فقط ..رحم الله صدام وغفر له ما تقدم وما تاخر من ذنبه ..وليعرف الجميع ان ما حدث لصدام هو وصمة عار في تاريخ كل العرب ولن يمحي ابدا من التاريخ

Wild at Heart said...

تصوير مشهد الاعدام زى ما انت وصفت حول صدام لاسطورة,لشهيد,طبعا منتهى الحقارة ان حد, اى حد يتصور و هو بيموت’ وبدل ما يسيبوه يموت و خلاص بيشمتوا فيه و يعذبوه

Anonymous said...

Dear wild and calm and Marawan'

Sadam was a big murder how many peolple has hij killed without any proces. Not only shia or Koerdi but also normal people in Irak. we must not forget it because we are hating Bush or Amirca, Bush is acoording me als a bad person but he is very good for his people, i do not care how to remove all the fucking dictators in the arab world adn i do not care als by whom, the most important thing that we must get a democracy and get a normal live the same as the rest of the free world.

Sherif Holland/ egypt

Anonymous said...

أنهم يعبدون صدام..!؟
يقول تبارك وتعالى في كتابه الكريم ..

أَفَرَأَيْتَ مَنِ ٱتَّخَذَ إِلَـٰهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ ٱللَّهُ عَلَىٰ عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَىٰ سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَىٰ بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ ٱللَّهِ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ ( الجاثية 23) ويقول في موضع آخر ...
أَرَأَيْتَ مَنِ ٱتَّخَذَ إِلَـٰهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً الفرقان ( 43)
تدل الايتان الكريمتان على ان الانسان لا يتخذ ألهة محسوسة وملموسة كالاصنام فحسب ولكن ايضاُ الهة عبارة عن نزعات هوى في نفس الانسان تنبع من عقد تكونت عبر العقود والقرون من الجهل والتخلف الفكري والحضاري وشعور بالنقص والدونية فيلجأ الانسان الى كل ما يعتقد انه يعيد له جزء من انسانيته وكرامته المهدورة عبر العصور.

لست في صدد تفسير القران ولكنها محاولة لفهم ردود الفعل في العالم العربي على اعدام صدام , والواقع ان الكثير من العراقيين صدموا من ردود الافعال العربية التي طفحت بالطائفية والحقد على كل ما هو عراقي واظهرت بجلاء ان العراق وما يطلق عليه الامة العربية على مفترق طرق وان الساعي بين مصلحة العراق ومصلحة الامة العربية كالساعي بين المشرق والمغرب كلما اقترب من أحدهما ابتعد من الاخر وانه لا يمكن جمع مصلحة العراق والعرب في سلة واحدة والا كيف يمكن تفسير البكاء والنواح على جلاد العصر وكيف يتناسي العرب معاناة الملايين من المعذبين تحت حكم المقبور صدام في حين يحتجون كل هذا الاحتجاج لان احد الحراس اسمعه كلاما جرح كرامة الرئيس الاله التي هدرها يوم هدر كرامة العرق في حروبه الرعنة ويوم خرج جنوده بالملابس الداخلية مطلقين سيقانهم للريح في التاسع من نيسان تاركين كرامة العراق والامة العربية للمتحل هذه الكرامة الوهمية التي طالما علقوا على مشانقها من الشرفاء العراقيين ومن مؤمنات العراق الصابرات بعد اغتصابهن وتعذيبهن سوء العذاب في الشعبة الخامسة التي اعدم فيها..

أعود الى عبادة الاله .. أن محاولة محايدة لدراسة سلوكيات الفضائيات العربية بعد تنفيذ الاعدام يوضح جلياً ان العرب (أكثر العرب وليس كل العرب وحيثما وردت كلمة العرب يقصد بها الغالبية التي تنعق مع كل ناعق وليس القلة الشرفاء منهم ) لم يتركوا يوما عبادة الاصنام وانما استبدلوا صنما باخر أكثر واقعية واقرب نفعا بامكانهم ان يتلمسوه ويدعوه فيستجيب لهم ويغدق عليهم من نعمه ودولاراته كما فعل صدام يطيعونه وياتمرون بأمره لايسألوه عن فعله ولا ينازعوه في امره من أجله تباد الجموع وتهلك الشعوب وما قيمة شعب دون الاله فالاصل عند العرب هو الحاكم الصنم الاله القائد الذي استخف قومه فاطاعوه وقال لهم انا ربكم الاعلى فقالوا بعزة فرعون او صدام لنكون نحن الغالبين..الم يرفع البعثيون خلال الحرب العراقية الايرانية شعار ( باسم صدام نقاتل وباسمه ننتصر) فما هو الفرق عن شعار سحرة فرعون؟؟

قال لي أحد عبيد صدام من مثقفي العرب في الاردن بعد ان هاجرت العراق عام 1991 أن الشعب قد غدر بالقائد ولو انهم قاتلوا من اجله لما خسر المعركة في الكويت.. عجيب أمر الامة كيف يكون الحاكم هو الاصل والشعب هو الفرع.. الحاكم يجب ان يبقى والشعب ليس سوى أداة لحكمه ليبقى الحاكم الاله مصاناُ مخلدا ينعم برغد العيش.. الشعب يهلك في حروب الاله والحاكم يطلق الرصاصات في الهواء تعبيرا عن الانتصار.. الحاكم الاله يختبيء في حفرة الجرذ والشعب في العراء مكشوفا الى السماء ..يا للسماء !! أية امة هذه التي تستحي من سخف عقائدها الامم؟؟ أية أمة هذه التي يضلها شيطان مريد مثل صدام ويقودها الى المهالك وهي تهلل له.. يفرق جمعها وهي تنعته بالموحد.. يستعبد حرائرها وهي تنعته بالمحرر.. يهلك الحرث والنسل وهي تنعته بالباني الماجد..جبان رعديد يهرب من ساحة الوغى وهي تنعته بالبطل المغوار.. أنها أمة تعبد حاكمها وتعبد هوىً في نفسها يسول لها ان الحاكم الاله هو ضميرها مهما فعل من أخطاء يبقى القادر على ان يعيد امجاداً خلت..

يقينا انها أمة لا تعبد الله الرحمن الرحيم الذي لان تزول السموات والارض أهون عنده من قطرة دم حرام تسفك.. أنها أمة لا علاقة لها بنبي الرحمة الذي قال وهو يقاتل ألد أعداءه المشركين لا تطأوا أمرأة او طفلاً ولا تقلعوا غرساً.. أمة لا علاقة لها بالقران الذي يقول أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي ٱلأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ ٱلنَّاسَ جَمِيعاً (المائدة 32) ويقول في موضع أخر وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ ٱللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً (النساء 93) في حين يظهر علينا شيخ من شيوخ الفتنة والضلال القرضاوي ليقول في خطبة الجمعة ان صدام تاب واقام الصلاة وصام فالله سيغفر له !!وقد عرف عن صدام انه يمتهن النفاق في كل شيء وهذه هي فتوى الشيخ بن باز بتكفير صدامhttp://www.binbaz.org.sa/index.php?pg=mat&type=fatawa&id=259 .. فاذاً نحن امام مفترق طرق صريح فهذا هو القرآن كتاب المسلمين يقول شيء ونبيه الكريم يقول الشيء ذاته في حين ان شيخ الضلالة القرضاوي واعظ السلاطين يخالف ما جاء في كتاب الله فيريد ادخال صدام الى الجنة.. تصورا هذه الامة أين يصل بها الانحراف..ألم أقل لكم انهم يتعبدون بدين أخر؟؟

قد يقول البعض ان هذا الكلام مبالغ فيه وان صدام قدم الرشوة لكل تلك الابواق لذلك فهي خسرت ولي نعمتها وتتباكى عليه ويكون هذا الكلام صحيحا لو ان الظاهرة اقتصرت على فضائية العهر القطري الجزيرة لهانت لان عاهرة الحي لا يرتجى منها خيرا لكن ان تنتقل العدوى الى كل الفضائيات من ضمنها فضائيات عراقية مشبوهة فتلجأ عاهراتها الى ازالة مكياج الشيطان ولبس السواد وذرف الدموع على الهواء على طاغية اله أقل ما يقال عنه انهم أخرجوه من حفرة تستحي الكلاب ان تنام فيها .. لقد ذرفوا الدموع واقاموا العزاء ولبسوا السواد على الههم ولو لم يكن الهاُ لما فعلوا ذلك لانه خلاف العقل ان نبكي على جلاد أسرف في قتلنا واهانتنا وتفريقنا والعبث بمصائرنا.. أذا أنه الهوى الذي في النفس الذي يتحول الى اله يقود هؤلاء الحمقى الى الخراب في الدنيا وجهنم في الاخرة كما قاد الههم من قبل الى نفس المصير.

لقد كان ابو سفيان اصدق منهم عندما قال الهتنا تجارة وعبادة ..فلم لا يقولوها لنا ويريحونا وعندها نتعامل معهم كما نتعامل مع البوذيين وعباد الجرذان والقردة في الهند وندعهم في شانهم.

لقد أعدم صدام وأنتهى الههم الى الابد ولو شاهدت الوجوده على فضائيات العهر لاتضح لك جلياً انه لم يعدم صدام وحده فقد أ ُعدم حاكم قطر ووزير خارجيته وأ ُعدمت الجزيرة وكل موظفيها عبيد صدام وأ ُ عدم سعد البزاز وفضائيته التي مولها من أثمان اللواط السياسي الذي يمارسه ليل نهار وقد أ ُعدم فيصل القاسم ومشعان الجبوري وحارث الضاري راس الكفر والنفاق.. وقد أ ُعدم القذافي مجنون الصحراء ومخرفها الذي دفع في الامس اكثر من 4 مليارات من اموال الليبيين ثمن حماقة من حماقاته التي لا تعد ولا تحصى واليوم يبنى لطاغية العصرصدام تمثالاُ وهو على حبل المشنقة ليذكره بمصيره القادم.. لقد أ ُعدمت حماس وأعدم حسني اللامبارك وعلي عبد الله الصالح وعبد الباري عطوان ومحمد المسفر ونجيب النعيمي وعدنان الدليمي وظافر العاني والكثير من حثالات العرب.. لذلك كل هذا البكاء والعويل والنواح ولبس السواد..
انها دموع ابو سفيان على اللات والعزى وهبل حين دخلها نبي الرحمة ليجتثها من مكة المكرمة .. واذا كان كل اله لدى قريش مختص بجانب من جوانب الحياة فمناة الهة الحظ في مكة، واللات وتدعى الربة في الطائف، والعُزَّى أي الزُهرة في قريش،فان صدام جمع أكثر من صفات الهة قريش مجتمعة فهو اله الحرب واله القتل واله السفك والهتك والقبور الجماعية واله الاسلحة الكيمياوية واله الدولار وكوبونات النفط ..لقد كان بالنسبة للاعلاميين العرب اله الاعلام واله الشعارات الفارغة ..اله الازمات والمؤتمرات.. اله الاحتفالات وأعياد الميلاد.. اله الكذب والدجل.. اله السحت والمال الحرام.. ولذلك يستحق منهم كل ذلك الحزن.

في الوقت الذي أحيي فيه شجاعة وجرأة رئيس الوزراء العراقي المالكي على أعدام الاله وتنظيف العراق من براثين الشرك العربي فاني أعتب عليه انه لم يتخذ موقفا بنفس الشدة من الجامعةالعربية ليطالبها بموقف واضح وصريح أما مع العراق وشعبه ويخرسوا فضائياتهم المسعورة بحب الاله او يكونوا مع الطاغية الاله وعندها يذهب كل الى سبيله وينسحب العراق من الجامعة العربية وتنطوي صفحة الظلم العربي للعراق الى الابد وليعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ولايسأل عن ذنوبهم المجرمون والعاقبة للمتقين وقيل الحمد لله رب العالمين.

عباس الخزعلي
khasali@addcom.de

Anonymous said...

كل يحب من على شاكلته
اذا كان صدام بكل جرائمه يبكى عليه من قبل الجهله وناقصي الانسانيه لا بل يعتبروه اسطوره اذن هنيئا لكم من تولى عليكم

Wild at Heart said...

هو مين ده اللي جاهل وناقص إنسانية اللى بكى عليه يا جاهل يا ناقص إنسانية إنت؟
حضرتك لو كنت قريت كويس كنت فهمت إن لحظة الموت دي المفروض تبقى لحظة سرية واللى يتحاكم المفروض يتحاكم على ايد أشخاص عادلين مش قتاليت قتلة، ومش المفروض يغيظوه ويعقدوا يقولوا إلى الجحيم والكلام الجبان ده اللى ماكانوش يقدروا يقولوه وهو في كامل قوته.
لكن إن رئيس دولة يتعدم قدام الناس عشان يبقى عبرة لمن يعتبر ده أسلوب مرفوض لإننا مش في أيام الجاهلية.
اتنيل أسكت بقى قال يعني من تولى علينا يختلف عمن تولى عليك.